الإعلامية مني النصر تكشف لحظات الرعب التي عاشتها في هجوم مطعم رينا الإرهابي

لا تزال وسائل الإعلام والمواقع الإلكتروني تتطرق للهجوم الإرهابي الدامي الذي وقع في مدينة إسطنبول خلال الاحتفال بالعام الميلادي الجديد، الذي نتج عنه سقوط عشرات الجرحى والقتلي.

وأكدت الإعلامية السعودية مني النصر أن الهجوم الإرهابي الذي شهدته مدينة إسطنبول التركية وفي في مطعم رينا وليس ملهي ليلي كما روجت المواقع الإلكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي.

وتحدث الإعلامية مني النصر عن لحظات الخوف والرعب التي قضتها ليلة الهجوم الدامي علي مطعم رينا الواقع في مدينة إسطنبول، فقد كانت الإعلامية متواجدة لحظة وقوع الهجوم في مطعم مجاور للمطعم المستهدف لا يبعد عنه سوي 300 متر، وسمعت صوت طلقات الرصاص في مطعم رينا.

وأشارت “عندما ركبنا السيارة وجدنا مجموعة من الأشخاص يضربون علي السيارات ويصرخون ويطلبوا منا العودة، والناس تجري في الشوارع وتطالبنا بالرجوع”.

وأكدت أنها سمعت صوت طلقات نارية، وطلب زوج شقيقته من سائق السيارة الخروج من الموقع بسرعة، وبالفعل تراجع السائق واقتربت من بوابة مطعم “رينا” رأينا جثة لأحد القتلي ملقاة علي الأرض وكان من الواضح علي القتل أنه تلقي إصابة بطلق في الرأس.

وواصلت الإعلامية السعودية مني النصر مشيرة أنها عندما رأت المشاهد الدامية علي التلفاز استوعبت ما كان يحدث داخل مطعم رينا واللحظات العصيبة التي قضتها.

وأشارت الإعلامية السعودية أن مطعم رينا من أفضل المطاعم في إسطنبول فهو مصمم علي مستوي عالِِ جداً، وهو من أشهر المطاعم التي يزورها السياح حيث يقع علي “البسفور” يقدم أفضل وأشهي المأكولات وليس كما تناقلت وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية أنه ملهي ليلي.